القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

كن قائدا ولا تكن مديرا

126

بقلم / رانيا ضيف

برزت فى السنوات الماضية كثير من الدراسات والعلوم لإدارة الحياة والمال والأعمال، مثل فنون القيادة والإدارة، فهى من المهارات اللازمة لنجاح الأعمال والحياة بشكل عام، فكما تتطلب الأعمال بعض مهارات القيادة كذلك العلاقات وبعض المواقف الحياتية يلزمها تلك المهارات، لذا أصبح اكتساب وتعلم وتطوير تلك المهارات ضرورة .
من المفاهيم الخاطئة والشائعة عند الكثير من الناس أن القائد هو شخص يولد قائدا بالفطرة، ولكن نفى تلك القناعة “جون ماكسويل”
الذى قضى عشرين عاما فى دراسة فنون القيادة وتطويرها، فعلم أن كل إنسان بداخله قائد، ولكن هذا القائد لا يكبر ولا يضمر إلا إذا تم تطويره أو إهماله وتجاهله، فالقيادة هى مرحلة من التدريب والتطوير وظروف وُضع فيها وعلوم درسها أو تعلمها فأظهرت القائد الذى بداخله .
كما أن من المفاهيم الخاطئة أن القيادة هى الإدارة ولكن هناك فروق جوهرية كثيرة بينهم؛
فالقيادة هى القدرة على تحريك الناس نحو الهدف؛ والتركيز على الرؤى، والمدى الطويل، والنظرات الكلية بينما الإدارة علم يركز على المهام؛ والأعمال القصيرة المدى، والتفاصيل، فهى إنجاز المهام بواسطة آخرين ..

فالقائد يركز على المستقبل وتكوين العلاقات، بينما المدير يركز على الإنجاز القريب ..
القائد هو الشخص الذي يمتلك خبرة كبيرة ومعرفة قوية ببواطن الأمور، ولديه من الكاريزما والصفات الشخصية التي تجعله يؤثر في الآخرين، لتحقيق الهدف الذي يسعى إليه الفريق .
كذلك من ملكات القائد أنه يتعامل مع أشخاص لديهم مشاعر وليس مع آلات تنفذ أوامر، فهو يعى ذلك جيدا ويستخدمه لتحفيز فريق العمل،وتفجير الطاقات، وإشعال الحماس الذاتى لديهم، وزيادة رغبتهم فى الإنجاز، وتحقيق الأهداف دون الحاجة لمراقبتهم بشكل دائم.

بينما المدير هو الشخص المسئول عن مجموعة من المرؤوسين لتحقيق أهداف المنظمة.
وظائف المدير هي التي يقوم بها المدير في أي مستوى إداري وأي قسم من أقسام المؤسسة، وهي: (التخطيط، التنظيم، التوجيه، الرقابة)
فالمدير يُحرك العاملين بينما القائد يلهم العاملين ..
المدير يستند على المنصب ويؤكد على صلاحياته ويتعامل وفق مصالحه .
بينما القائد يستند على ثقة الفريق فيه، ويُفوض صلاحياته، ويتعامل وفق قيمه ومبادئه .
المدير يعطى الأولوية للإنتاج، ويعرف كيف تنجز الأمور فيُملى قراراته، بينما القائد يُعطى الأولوية للفريق ويوضح كيف تنجز الأمور، فيصنع القرارات مع الفريق .
المدير يقول أنا، ويشعل الخوف، ويأمر فيصنع أتباع مطيعين، بينما القائد يقول نحن، ويشعل الحماس فيصنع قادة عظماء .
المدير يركز على الاحتياجات الحالية وينشغل بالتفاصيل، ويضع الخطة بينما القائد يركز على الرؤية بعيدة المدى فينشغل بالرؤية والمستقبل ويُمَكِن الناس من تحقيق الخطة .
قال رونالد ريجان
“القائد العظيم ليس الذى يفعل أشياء عُظمى ولكنه الذى يُلهم الآخرين لفعل أشياء عظيمة”.
كما قال جون كوينسي آدامز
“إذا كانت تصرفاتك تلهم الآخرين أن يحلموا ويتعلموا ويعملوا أكثر، فأنت قائد “

قد يعجبك ايضا
تعليقات