القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

الطفل المتأخر لغوياً

173

 اخصائي ذوي الاحتياجات الخاصة/ محمود ياسر المصري.

يختلفوا جميع الأطفال عن بعضهم في تطورهم، مثل التطور الحركي او التطور الكلامي او التطور الحسي او التطور السمعي، وهذا ما يجعل الأم أحياناً لا تنظر لتلك العلامات التي من الممكن أن تشكل خطراً علي الطفل، او علي العكس وتصبح شديدة القلق في ما يخص تطور طفلها، عندما أيضاً تقرانه بأطفال أخرين، وهنا بالأخص تنظر الأم او تلاحظ التطور الكلامي بالنسبة إلي طفلها خصوصاً إذا كان حديث الولادة وذلك طبيعي عند جميع الأمهات خصوصاً
إذا كان أول طفل لديها.
كما ان تأخر الكلام وتطورات النطق التي يتباين فيها الأطفال علي نطاق واسع ، والسؤال هنا هل الطفل يحتاج إلي اخصائي تخاطب ام لا.
وهنا سنتحدث عن بعض العلامات والملاحظات التي يجب علي الأم ملاحظاتها حتي تري نتيجة سريعة من طفلها بل وبعض الطرق التي من الممكن ان تقوم بها الأم لتساعد طفلها في التطور الكلامي.

ومنها:
يجب مراقبة العلامات التالية في كل مرحلة عمرية قادمة.
1_ من سن 3 أشهر حتي عام: هناك بعض العلامات المبكرة التي تدل علي وجود عوائق في التواصل لدي الطفل، التي تبدأ في عمر 3 شهور وتكون اعراضها مثلا (لا يبتسم ولا يتواصل بصرياً مع من حوله.
وتظهر العلامات بشكل اوضح في الشهر الرابع إلي الشهر السابع)
وهناك ايضاً بعض العلامات الأخري مثل ان الطفل لم يبدأ بعد المناغاه او إصدار الأصوات المختلفة التي يصدرها الأطفال في عمر سنة.
ومن الشهر السابع حتي العام لم يفهم الطفل ما يقوله الاخرون ولا يصدر اي استجابة نحوهم.

2_ من سن سنة الي سنة نصف: ستجد الأم ان عدد كلمات طفلها محدودة جداً علي الرغم من انه في هذا السن لابد ان ينطق بعض الكلمات مثل الذي في سنه، ومن سنة ونصف إلي سنتين لابد ان يكون جمع الطفل اكثر من كلمة بل احياناً بعض الجمل.
فإذا لاحظت الأم أن طفلها عدد كلماته محدود للغاية لابد من الذهاب لأخصائي تأهيل تخاطبي.

3_ من سن سنة ونصف لسنتين:في بعض الأحيان لن تفهم الأم ما يقوله الطفل في تلك المرحلة، إلا أنه من المفترض في هذا العمر ان يكون الوالدان والأشخاص المقربين للطفل هم من يفهمون الكلمات التي يصدرها الطفل، فا اذا واجهت الأم صعوبة في فهم طفلها او الكلمات التي يصدرها يجب اللجوء إلي مختص حتي يحدث تدخل حتي لا يزيد الامر عن حده مع تطور العمر.

4_اذا وصل الي سنتين دون ان يتمكن من تكوين جملة او نطق كلمات فهي علامة خطر وتشير إلي ان الطفل سيكون متأخر في الكلام لأن من المفترض في بداية العام الثاني للطفل ان تمتد مكتسبات الطفل اللغوية لمئات الكلمات.

5_ من سن سنتين ونصف الي اربع سنوات: من علامات وجود مشكلات في النطق بهذا العمر ، وجود صعوبة لدي الطفل في نطق بعض الحروف.
فهناك اطفال يجيدون صعوبة في نطق حرف ال(ج) ويستخدمون ال(ك) بدلاً منها وهنا تسمي بالدغة.
وكذلك ينبغي علي الطفل ان يتقن جميع الحروف من 3 إلي 4 سنوات.

اذا لاحظت الأم تلك العلامات علي طفلها يجب الذهاب إلي متخصص وهو اخصائي تأهيل تخاطبي.
وهنا يقوم الأخصائي بوضع الخطط التي سيقوم فيها بمتابعة الطفل حتي يتحسن ، بل سيقوم ايضاً بتوجيه الأم إلي عمل بعض الارشادات من أجل طفلها وهي بعض التمارين والتدريبات التي ينصح بها اخصائي التخاطب من أجل تطور مهارات الكلام لدي الطفل والتواصل معه بطريقة واضحة.
وتقوم الأم ببعض التمرينات والتدريبات بمساعدة مجموعة من الادوات وهي:

1_الكروت التعليمية: وهي كروت تحمل حروفاً وصوراً في جلسة التخاطب ، وهنا يبدأ الاخصائي او الأم في البيت أن تعلم الطفل صوت كل حرف من الحروف ، ثم التي تحمل كلمات ، ثم الربط بين الحرف والكلمة التي تبدأ بتلك الحرف، مثل حرف ال ج وكلمة جرس.

2_الميكرفون: من الوسائل التي تجذب الطفل التي يمكن استخدامها في جلسات التخاطب ويساعد الطفل علي سماع الصوت بوضوح.

3_ السماعات: يمكن الاستعانة بالسماعات وتسجيل الكلمات والاصوات والحروف علي الهاتف او جهاز الكمبيوتر وتشغيلها للطفل وتكرارها عليه، مع الحرص علي ان يكون الصوت غير عالي للغاية حتي لا تتأثر أذناه.

وهنا نكون تناولنا بعض التدريبات والملاحظات التي من يجب الأم او الاخصائي اتباعها .

قد يعجبك ايضا
تعليقات