القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

علمُ الغيبِ

92


بينَ تُرَّهاتِ المنجمينَ وحكمِ الدينِ
سلسلة حلقات
بقلم/ حمادة توفيق
(8) ..
في الرباعيةِ الاولى من كتابِ النبوءاتِ صفحةِ 66:
نارُ مزلزلِ الأرضِ من مركزِ الأرضِ
سوف تسببُ هزاتٍ حولَ المدينةِ الجديدةِ
ستتحاربُ صخرتانِ عظيمتانِ مدةً طويلةً
ثم ستضفي اريثوزا لوناً أحمرَ على نهرٍ جديدٍ
هي إذن هجمةٌ على نيويورك، حيث تشيرُ الرباعيةُ إلى حدوثِ هزةٍ عنيفةٍ وانفجارٍ هائلٍ وضخمٍ في مدينة نيويورك التي أسماها نوستراداموس المدينةَ الجديدةَ، لأنه في زمانه لم تكن أمريكا قد اكتشفت أو الأرض الجديدة كما كانَ يقولُ، وهو إشارةٌ إلى أحداثِ سبتمبر، ستبدأُ دولتانِ الحربَ في آخرِ المطافِ، ويفسرُ الشراحُ البارعون اريثوزا بالحوريةِ الإغريقيةِ التي تقولُ إحدى الأساطيرِ أنها تحولت إلى جدولٍ، بأنها مشتقةٌ من اريز إلهِ الحربِ الإغريقيِّ للولاياتِ المتحدةِ الأمريكيةِ، أو ربما يكونُ النهرُ الجديدُ هو الدم، أما مزلزل الأرض فهو الاسم الذي يطلق على نيبتون.
(كذب المنجمون و لو صدقوا) !!
انتشرَ صيتُ نوستراداموس بعدما نشر كتابه “التنبؤات”، الأمر الذي أدى إلى أن جعل الناس يتوافدون إليه من كل مكان حتى مماته، طلبت منه كاثرين دي ميتشي Catherine de Medci ملكة فرنسا بأن يرسم لها مخططاً بيانياً يمكنها من تحديدِ مكانِ زوجها وأولادها في أيةِ لحظةٍ وفي أي مكانٍ كما قلنا.
يحتوي ذلك الكتاب على مجموعة من الأشعار المكتوبة بأسلوب مبهم وغامض حيث يمتلئ بمفردات من لغات متعددة مثل اللاتينية والبروفنسالية والإيطالية والإغريقية، وعمد إلى ذلك عن قصد بهدف تجنب مقاضاته على أنه ساحر أو مشعوذ ولخلق حالة من الإرباك في تسلسل التنبؤات فلا تنكشف أسراره للناس العاديين.
نبوءات نوسترادموس كثيرة، منها ما تحقق والأخرى التي لم تتحقق وأخطأ فيها، ومن نبوءاته أنه تنبأ بوفاة الأميرة ديانا وكذلك وفاة الأم تيريسا، وظهور نابليون وهتلر (الذي ذكر باسم هسلر في كتاب نوستراداموس)، والحربان العالميتان، وكذلك حادثة 11 سبتمبر وحروب منطقة الخليج العربي والعراق.
نبوءة الراهب:
عندما كان نوسترادموس في إيطاليا رأى راهباً شاباً كان يعمل مربياً للخنازير يمر به في الشارع، فركع أمامه مباشرة وناداه بـ « قداستكم»، وقد أصبح ذلك الشاب الذي يدعى فيليتش بيرتي Felice Peretti سيكستوس الخامس Sextus V عام 1585 بعد وفاة نوستراداموس بوقت طويل.
نبوءة هنري الرابع:
ففي عام 1550م انتقل نوستراداموس إلى مدينة صالون الفرنسية – المكان الذي بدأ فيه كتابة تنبؤاته – ووقعت حادثة طريفة أثناء زيارة نوستراداموس إلى مدينة صالون عندما طلب رؤية شامات موجودة على جسم صبي في الحاشية، كان ذلك شكلاً من أشكال التنبؤ الشائعة في ذلك الوقت، إلا أن الصبي استحيا وهرب، توجه نوستراداموس في اليوم التالي لرؤيته وهو نائم، ثم أعلن بعد ذلك أن هذا الصبي سيكون في يوم من الأيام ملكاً على فرنسا على الرغم من أن كاثرين كان لها ولدان على قيد الحياة وكان ذلك الصبي هو هنري النافاري Henri of Navarre الذي أصبح فيما بعد الملك هنري الرابع ..
#يُتبع

قد يعجبك ايضا
تعليقات