سياحة

فلسطين تتوعد بالتصعيد للمحكمة الدولية بسبب اعتداءات المستوطنين

صفاء محمد

هاجمت السلطة الفلسطينية تواطئ القوات الأمنية الإسرائيلية مع جرائم المستوطنين اليهود في الضفة الغربية، محذرة في الوقت ذاته ان استمرار الوضع سيؤدي ضرورة الى مواجهات عنيفة بين الطرفين.

وأفاد مراقبون أنه رغم استئناف التنسيق الأمني بين حكومة رام الله وسلطات الاحتلال، إلا أن سلسلة الاعتداءات الممنهحة للمستوطنين اليهود على الشعب الفلسطيني بالضفة الغربيّة ما زالت مستمرة، وفيما تبذل السلطة الفلسطينية قصارى جهدها لوقف هذه الاعتداءات والحفاظ على حالة الأمن والاستقرار، لا تحرك سلطات الاحتلال ساكنًا لوضع حد لهذه الاعتداءت، فيما يشبه التواطؤ.

في السياق ذاته، أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية إقدام مستوطن يهودي متطرف على اقتحام الكنيسة الجثمانية في مدينة القدس المحتلة والشروع في محاولة إضرام النار فيها واحراقها، لافتة إلى أنه لولا سرعة تدخل المواطنين والأهالي لاشتعلت النيران فيها وحولتها إلى رماد.

وأشارت الوزارة إلى خطورة الجريمة البشعة التي ارتكبها مستوطن متطرف متخف وراء الحركة الاستيطانية اليهودية المدعومة من قبل السلطة الإسرائيلية بكل مكوناتها، حيث حاول الإرهاب اليهودي ضرب قلب الكنيسة الجثمانية، والتي من المفترض أن تخضع لحماية سلطات الاحتلال.

من جانبها، دعت الحكومة الفلسطينية مواطنيها لعدم الانسياق وراء العنف والالتزام بضبط النفس، مؤكدة أن الفوضى تولد الفوضى ولن يستفيد الفلسطينيون شيئًا من العنف، كما كشفت عن نيتها تصعيد الأمر للمحكمة الدولية.

وطالب عدد من النشطاء الفلسطينيين الوطنيين المجتمع الدولي بالتدخل لوقف هذا الإرهاب المسلّط ضدّ المقدسات الدينية، و ضدافراد الشعب الفلسطيني، مشيرين إلى تصاعد ردود الفعل الغاضبة في الضفة الغربية على خلفية محاولة مستوطن متطرف إضرام النار في الكنيسة الجثمانية بمدينة القدس المحتلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: