القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

غربة العودة

280

كتبت/ باسنت مدحت
“على وتيرة الحب..كنت أتمنى أن أكون كل شئ.”
كنت أضحك على نفسي بهذه الجملة، كتبتها في ورقة صغيرة، علقتها على مرآتي، نحدق فيها أنا ودمعتي.
فمنذ عشر سنوات، سافرت إلى بلده، مرتدية فستانا غال الثمن من التصاميم العالمية، وحذاء ذا نعل عال، عطرت نفسي برائحة قوية؛ خطفت قلوب الركاب، لونت أظافري باللون الأحمر البراق، ارتديت دبلة من الألماظ في إصبع اليد اليسرى، كنت أقرأ كتابي”الجميلة والوحش.”
قلبي كان مشتاقا لرؤيته؛ فبينما كنت مغمضة العينين، تخيلت لحظة اللقاء، والتقاء الأرواح؛ فتارة أبتسم، وتارة أخرى أذوب خجلا، نظرت من الشباك، أنتظر لحظة هبوط الطائرة، وأنا على أحر من جمر النار المتقد، وكلما مرت بجواري مضيفة من طاقم الطائرة، أوقفها لأسألها متلهفة: متى الوصول؟!
وأخيرا ..حطت الطائرة، نزلت مسرعة على السلالم، لا أبالي بنعلي العالي، كأنني طفلة تجري في الدروب لأحضان والدتها، وكلما اقتربت؛ زادت ضربات قلبي، فبدأت أتعرق، حاولت تجفيفه بمنديلي، جسدي يرتجف، ثم توقفت عند بوابة الدخول.
على مرمى البصر، رأيته والابتسامة تشع من عينيه وشفتيه، يمسك بين يديه بورود البنفسج، اقتربت منه، تعانقنا عناقا دافئا دام لدقائق، فقلت له دامعة:
“رباه..لقد أوحشتني بشدة يا حبيبي.”
وبعد مرور خمس سنوات..
تجمعنا تحت سقف واحد في بلده، أنجبت منه صغيرين، ما إن يدخل أبوهما البيت، حتى يلاقونه على الباب، فرحين متلهفين، ثم ينادونني؛ علني لم أسمع بمجيئه، بينما أعد طعام الغداء، أترك ما بيدي، أذهب إلى غرفتي؛ أعطر نفسي، أرتدي فستاني، أعدل تسريحة شعري، ثم ألقاه بالأحضان، أطمئن عليه وعلى أحواله.
نلتف حول المائدة، في أجواء من الضحكات والحكايات، وفي نهاية اليوم، ننام جميعا في فراش واحد، كعادتنا مرة أسبوعيا.
أتى الصباح، وقد استعد للسفر، بعد أن أخبرني بضرورة سفره لبضعة أشهر، ليعود بعدها.
وبعد مرور عدة أشهر..أصيب أحد الصغيرين بكدمات في الوجه؛ إثر شجار نشب بينهما، تهشم زجاج المائدة، انتثرت الكراكيب في أنحاء البيت، خطوط الألوان تملأ الجدران، ملابس في كل مكان، انقلب البيت رأسا على عقب؛ عقب شجار الصغار، باختصار..أفلت الأمر من بين يدي، وفقدت السيطرة عليهما.
فقدت أعصابي، رحت أصب غضبي عليهما، كررت مطالبتي بأجازة من العمل؛ حتى انتهى الأمر بطردي، وما عاد لدي مال؛ لأشتري فساتيني وعطوري وأحذيتي كما اعتدت.
يخلد الصغار إلى النوم، فأستغرق في البكاء، أهاتف زوجي، أحايله كي يعود قريبا، فما عدت أحتمل ثقل تلك المسئولية، أقول له:
” لقد اعتدت وجودك معي في كل هم وشقاء، لم أعتد على البعد والغربة، وما يزيد من قسوتها؛ الإرهاق والمسئولية وكل هذا البعد، انا في حاجة إلى العودة إلى عملي، فعد قريبا..أرجوك. ”
أعطاني وعدا بعودة قريبة، ومرت أشهر أخرى، والتففنا حول المائدة ثانية، لكن الصمت هو من حلق حولنا هذه المرة، بل إنه فرض وجوده بكل قوته.
وعند الخلود إلى النوم، لم تلتق الوجوه، فكل وجه يحدق إلي جانب من الغرفة، ظللت أهمس في نفسي:
” حقا ليست الغربة في بعد المسافات، فكم من أجساد متقاربة يمتلئ جوفها بغربة الأرواح، فيا ليتك ما سافرت، وليت كل شئ لم يتغير.”

قد يعجبك ايضا
تعليقات