القاهرية
العالم بين يديك
Index Banner – 300×600

رقصة ساعة الصفر

104


للشاعرة المبدعة/جميلة عبسي
تونس

متابعة عبدالله القطاري

من تونس

هوت بقلبها عليه لهفة ..
شامخة الحنان قالت :
أين أنت يا نبض
يبيت الليالي يرقب نجمك؟
أين كثيرك؟
أستجدي قليلك
بعضك هنا وهناك بعضك ..
أنا العاشقة ..
مند زمن أستعرت
رموز الحياة
حتى أفك ألغازك
بكت رسوماتي
تنعى ألوانها.
للدمع لون الريح
للبكاء قناع الزمان
للانتظار موعد للذاكرة.
……
هوت بصدرها عليه شوقا ..
شامخة الكبرياء
قالت :
لا تصبّ رذاذ لذاتك على خلجاتي ..
لا تحرج عناقيد الأمسيات
الشاردات..
روديك لا تدق باب
ويلاتي..
تريث قليلا
أحتاج بعض اللحظات
كي أعيد للقدر أريجه.
يهوي القدر
يرقص على ضوء شموعي..
قبل أن تدق ساعة
الصفر

هوت بأنفاسها عليه
شهية
شامخة الجنون ..
قالت :
حمرة الشفاه
منتهى الدهشة .
قبلاتك المحمومة
تزاحم مواسم العشق
في ربوعي ..
الكحل الشبقي الشقي
يتمرد على جفون الليل ،
يتحرش بالأهداب النواعس
يغرد لغسق الدجى..
كعبي العالي ..
يدق نواقيس الأفراح
في قلبك ..
فستان أسود بعناقيد الحب
تزينه..
فستان قصير كحلم العذارى

هوت بحزنها عليه
حرقة ..
شامخة الشهيق
قالت :
مازلت أرقص
على موسيقاك
لم أنتبه إلى خطوط العمر
التي شقت طريقها
إلى ملامحي الجميلة
مازلت أترنح
عاشقة صوفية
مازلت أرمي بذاكرتي
عرض المرآة..
لن تخدعني مرآتي
مازلت فاتنة
مازال الحب يأكل جسدي
مازال الحلم يراود ليلي
مازلت أراودك البقاء
انتهت رقصتك
انتهت ليلتك
انتهى حديث الروح
و محاورة الجسد

نبض جميلة عبسي
31 ديسمبر 2020

قد يعجبك ايضا
تعليقات