الأخبارعالمي

ألمانيا تودع ميركل….سيدة الذمة البيضاء

متابعة_هبة حسان
ودع الشعب الألماني سيدته الأولي المرأة ذات الإبتسامة الصافية البريئة المرأة ذات المواقف الإنسانية الجادة
المستشارة الألمانية “ميركل “تنهي عهدها كمستشارة للشعب الألماني.
إنتهى عصر ميركل، والتي أعتبرها الشعب الألماني، (المرأة الحديدية).
(السيدة بيضاء الذمة )
لايشوبها أي فساد، ولا رشوة، ولا محسوبية
و السَّبب الحقيقيّ في شعبية السيدة ميركل عالميا هو تعاملها في سِياساتِ الهِجرة ذاتَ الطَّابَع الإنسانيّ، التي تبنّتها السيّدة ميركل عِندما فتَحَت أبواب بِلادِها أمام اللاجئين السُّوريّين النَّاجِين بأرواحِهم مِن جَحيم الحَرب، في وَقتٍ أغلَق البعض، والعَرب الأغنياء خُصوصًا، الأبوابَ في وجوهِهِم.
السيّدة ميركل لم تَفتَح حُدود بِلادها أمام اللاجئين السوريّين، وإنّما العِراقيين والأفغان أيضًا الذين رَكِبوا البَحر، وجازَفوا في حَياتِهم للوصول إلى مَلاذٍ آمِنٍ يُوَفِّر لهُم الطُمأنينة ولُقمَة عيشٍ مَغموسَةٍ بالكَرامةِ والمُستقبل الآمِن، وغضّت حُكومَتها الطَّرف عن بَعضِهم، وقَبِلت رواياتهم غير الدَّقيقة،
ستَخْسَر ألمانيا كَثيرًا باعتزالِ السيّدة ميركل قِيادَة حزبها، وزعامَتها بشَكلٍ عام، ستَخْسَر ألمانيا هَذهِ السيّدة التي لا تَهتَم بمَظْهَرِها، وتَسكُن في شَقّةٍ مُتواضِعةٍ جِدًّا في برلين، وتتسوّق في “سوبرماركت” مَشهورٍ بأسعارِه المُتدنِّية، لشِراء الأجبان والبَيض والخُبز
و انتهاءِ وِلايَتها الحاليّة عام 2021، وَقَع وُقوع الصَّاعِقَة على المَلايين داخِل ألمانيا وخارِجَها، لأنّ زَعامَة هَذهِ “المرأة الحَديديّة” التي لَعِبَت دَورًا كَبيرًا في تَعزيزِ الاتِّحاد الأُوروبيّ، وتَصليبِه، وازدهارِ اقتصادِ بِلادِها، مِن الصَّعبِ تَعويضَها في المُستَقبل المَنظور، لأنّ مكانَها سَيَظَلُّ خالِيًا رُبّما لعُقودٍ قادِمَةٍ.
جاءَ هذا القَرار غداة نَكسةٍ انتخابيّةٍ مُنِي بِها تَحالُفها الانتخابيّ في وِلايَة هيس، حيثُ عبّر النَّاخِبون عَن سأمِهِم من سَياساتِها، والحُلول الوسَط التي اتّبَعتها مع الاشتراكيين الدِّيمقراطيين مع صُعود اليَمين القويّ، حسب آراءِ مُعظَم الخُبراء

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: