الادب

فحوى الرد

بقلمي

أميرة محمد
في معترك بحث الأمان
يثور الشك ويتمرد التيه
يفقد القلب توازنه و يصرخ
يعتليه فقد وشوق وخوف وشك
وأنا أراك بين بين تجذبني نحوك
ثم تقذفني في صمت رحيلك
أيعقل أن أراك ولا تراني
أن انتهج مثلك و
ألقى حتفي على يديك
أن أتنفسك وتخنق بقاياي
سؤال هنا و هناك يحوطني
أدرك الحب أعتنقه دين
أكفر به على يديك
من منا أدركه الحب؟
من منا حالفه العهد؟
خرجت أبحث عنك
في حيز تيهي
علي أجد عهدك لي
كلمة حب طوقتني بها
رسالة شوق وخوف فقد
أقسمت عليه بأني نور قلبه
عهده القادم للحياة
صرت انتظره وايامي
يساورها شك
هل يمكن يوما يهجرني؟
أراني مصلوبة
على قارعة طريقة
يضحي بي ويضمن وجوده
وأنا باسمة انتظر الذبح
من منا سار يجوب الدنيا
جلادا يحمل سيفا من فقد
ودمائي على قارعة حياته
تنبت نبض جديد وتموت
بجرعة حرمان الرد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى