مقالات

الخذلان ..

بقلم – أماني عز الدين
كلمة تحمل الكثير من المعاني لكنها أبدا لم تكن من الكلمات الراسخة في وجداني ، دوما كنت أستشعر الرهبة منها كانت من الكلمات الثقيلة علي الأذن و غير محببه للنفس ، قد يختلف الشعور تجاه بعض الأمور من شخص إلي شخص إلا أن هناك بعض المفردات نتفق علي إستبعادها وتجنبها ..
الخذلان هل تعرف معناه الحقيقي ؟!!
هو أن تمد يدك لتصافح من أساء إليك متناسيا ما قد بدر منه بحقك تحقيقا لمبدأ العفو عند المقدرة أو تطبيق لقولة جل وعلا في محكم آياته
بسم الله الرحمن الرحيم.
فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ
صدق الله العظيم
و لكنك وللأسف الشديد تكتشف أنك قد ممدت يدك ولم تلقي إستجابة ، أي أنك رغم التغاضي والتسامح إلا أن قلوب البعض خزائن مقفولة علي أحقاد وضغائن ، لا علي حب ومودة .
وحده الخالق هو الأعلم بها ،
اذكركم ونفسي ، لنتق الله ونرتق عن أهواء النفس ، عل هذا يكون سببا لأن نزحزح عن النار وندخل جنات النعيم ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى