الاخبارمصر

السويس أكثر الشخصيات غموضا في التاريخ ١-فرعون.. اللغز الغامض

كتب_ محمد عدلي
الجزء الأول
إن موضوع البحث عن فرعون والكشف عن هويته قد إستحوذ علي الكثير من الجهود والمساعي، ولم يحظ موضوع مثله من مواضيع البحث الدائب عن الحقيقة بكل هذا الإهتمام والشغف.فليس من المبالغة القول بأن فرعون موسي هو واحد من أكثر الشخصيات إثارة للجدل والحيرة في التاريخ.
فبرغم نجاح العالم الفرنسي الشهير جون فرانسوا شامبليون (١٧٩٠-١٨٣٢) في فك طلاسم حجر رشيد وبالتالي فتح الباب علي مصراعيه لكشف غموض تلك الحضارة العظيمة ، التي إمتدت لآلاف السنين ، وكانت منارة علم وشعلة نور لبلدان وشعوب العالم القديم، إلا أن ماهية فرعون وحقيقته ظلت لغزا مستعصيا عن الحل حير العلماء والباحثين كافة، بل أضحت فترة وجود بني إسرائيل نفسها في مصر لغزا كبيرا أيضا.فبرغم وجود العديد والعديد من الآيات والقصص القرآني التي تخبرنا عن بني إسرائيل وفترة وجودهم في مصر، بدءا من دخول نبي الله يعقوب وأبنائه في مصر زمن يوسف عليه السلام، مرورا بالأحداث التي تمت أثناء مكوثهم في مصر ، والتي نكاد نعرفها جميعا عن ظهر قلب، إنتهاءا بخروجهم من مصر وغرق فرعون، إلا أنه يكاد ألا نعثر حتي علي أثر واحد سواء كان مسجل علي الجدران ،أو بردية أو مخطوطة تشير إلي بني إسرائيل وفترة وجودهم في مصر.
فلماذا هذا التعتيم غير المفهوم وغير الواضح ولمصلحة من طمس هذه الحقبة من تاريخ مصر؟؟
هذا ما يقودنا إلي السؤال عن فرعون..من هو؟ وما هي حقيقة أكبر طاغية ظهر علي وجه الأرض متجاوزا كل الحدود بإدعائه الآلوهية بالإضافة إلي ما قام به من تنكيل وتعذيب بحق بني إسرائيل..
بداية ..تم ذكر فرعون ٢٥ مرة في القرآن الكريم . إذن هو ثاني أكثر الشخصيات ذكرا في القرآن بعد موسي عليه السلام.
يميل أغلب علماء المصريات الأجانب إلي إعتبار أن فرعون بني إسرائيل هو رمسيس الثاني الملك المصري العظيم وبدرجة أقل إبنه الملك مرنبتاح الذي خلف والده في الحكم.
والسؤال هنا..لماذا هذا الملك المصري تحديدا تلصق به هذه التهمة الشنيعة تهمة الطاغية الأعظم في التاريخ؟
هل السبب هو التشهير بهذا الملك المصري العظيم الذي يعتبر أعظم ملوك مصر القديمة قاطبة ومن ثم التقليل من عظمة حضارتنا العريقة والتشهير بها؟ أم لهم مآرب أخري؟ مع العلم أن معظم البعثات الأثرية الأجنبية التي قدمت إلي مصر للتنقيب والحفر كان يندس بها العديد من علماء الأثار اليهود تحت أسماء وجنسيات أخري للتمويه وبالتالي يوجد العديد والعديد من البرديات والإكتشافات تم حجبها وإخفائها لإحتوائها علي الكثير من الأسرار الخطيرة التي تخص تلك الحقبة من تاريخ مصر.
وسوف أقوم في الجزء الثاني من هذا المقال بإيجاز بقدر المستطاع تفنيد تلك المزاعم والأقوال التي تتهم هذا الملك المصري العظيم رمسيس الثاني بأنه هو بعينه فرعون بني إسرائيل.
وللحديث عن فرعون بقية إن شاء الله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى