الصحة والجمال

التدابيالاحترازيه تحد من الجريمه في حق البشربه كتبت الكاتبة والاديبة / سهام الزعيرى

متابعة /د.عبدالله

مباشر رومانيا لديا عقل الكاتب ..الذي لايكف عن التفكير والتأمل

لديا ضمير المتطوع ..الذي يحمل ضمير مجتمعي حي
لايكف عن الحوار الداخلي
الذي يؤرقني ..احيانا ويريحني احيانا .. . ..
الضمير المجتمعي لايكف عن الجدال…تجاه المسئوليه المجتمعيه ..الضمير..انه اكثر شئ نشاط في جسدي ….لايكف عن التحرك …
لاني منكم ولست ببعيده عن ماسيحدث لي ولكم…
الوضع في ادارة ازمة كورونا كاد ان يخرج عن السيطره
والسبب نحن المواطنين
عدم وعي المواطنين بمدى خطورة هذا الوباء الرهيب الذي بدأ يتحور الى سرعة العدوى وسرعة الانتشار في البلاد…
الشعب هو من سيدفع ثمن جهله ..وعدم وعيه واستهتاره
ان التدابير الاحترازيه ..تحد من انتشار الوباء ..ارتداء الكمامه والتباعد الاجتماعي والعزل المنزلي عند الشعور باعراض البرد الخفيفه . والذهاب الى المستشفى وعدم الاهمال اذا اشتدى الامر او اذا كنت من اصحاب الامراض المزمنه او كبير في السن ..التدبر بالنظافه بغسل اليدين ..وتعقيم الاسطح وعدم ملامسة الاسطح خارج المنزل …
وعدم ملامسة العين والانف والفم الابعد غسل الايدي وتعقيمها …تعقيم اكياس المشتروات قبل الاستخدام …جميعها اجراءات وقائيه …بسيطه لاتجعلنا نخسر حياتنا او حياة من نحب .او نعاني فى مرحلة العلاج ..ولابد ان نتوكل على الله ونأخذ بالاسباب ..نفعل ماعلينا ونترك الامر في يد الله
الان اصبح هناك عجز كبير داخل المستشفيات ……
وقرار عزل المصابين الجدد بالمنازل…هذا لاننا في كارثه كبيره…حلها والحد منها وعينا وثقافاتنا بمدى خطورة الموقف ونشر الوعي بيننا لم تقصر فيه حكوماتنا …بل قامت بالدور كاملا …ويبقى الدور الان علينا ان نحافظ على انهاء الوضع باقل الخسائر …والحل الاعظم رحمة الله بعباده…ودعاء الصالحين العارفين بالله
المرحله الان تحتاج الى وعي كامل من الشعب قللوا من التجمعات والنزول بالشوارع الا لضروره …. الوضع يحتاج عدم الاستهتار …
احبابنا واقاربنا وحتى انفسنا اذا اصيبوا واصبنا مع تضخم الازمه الان لن نجد مكان بمستشفيات العزل او جهاز تنفس صناعي ينقذ ارواحنا ….
لان الاصابات بالالاف والامكانيات محدوده ..اجعلونا نسيطر على الوضع بوعيكم ..وتدابيركم الاحترازيه تجاه الوضع الراهن وحتى لا تروا الفراق بين افراد عائلاتكم وفقدان احبابكم …امام اعينكم….
كونوا حزرين…….
من اجل ان لانرى انفسنا واحبابنا ملقى في ممرات المستشفيات لعدم وجود اماكن لنا او لهم لاقدر الله ..احبابنا في المرضى بكورونا لانستطيع القاء نظره اخيره عليهم او الصلاه عليهم اوحتى تشيعهم…..
الضمير المجتمعي ..يحكم بيننا
حافظوا على ارواحكم وارواح البشر حتى لا نتحول الى مناعت القطيع ..ولاترتكبوا جرائم في حق البشريه ..بعدم الحيطه واتباع التدابير الاحترازيه…حفظ الله مصر وسائر البلاد والعباد والانسانيه والمخلوقات في البر والبحر والسماء …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى