الاخبارمصر

وزير الأوقاف: لم تقع دولة إلا بالخيانة من الداخل

متا بعة : وفاء خروبة 

وجه الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، الشكر لكرم جبر، رئيس المجلس وأعضاء المجلس على الدعوة للمشاركة في ندوة إطلاق مبادرة استراتيجية بناء الوعي ٢٠٢١، التي ينظمها المجلس.

وقال وزير الأوقاف خلال كلمته بالندوة التي يعقدها المجلس الآن: على مدار العامين الماضيين كان هناك اتصال جيد مع كرم جبر رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، واتفقنا على إطلاق مبادرة عامة لدعم الوعي، والتأكيد على أننا منفتحون على جميع الجهات لبناء الوعي في مصر.

وأكد مختار جمعة، أن مهمة الإعلام أساسية في التثقيف والتنوير، خاصة وأننا عانينا في الفترة الماضية من الجماعات التي حاولت اختطاف الدولة ولكن التعاون مع المجلس ووزارة الثقافة أوقف ذلك.

وتابع: طبعنا 600 ألف كتاب بالتعاون مع وزارة الثقافة، لهدم فكر الجماعات المتطرفة، فإذا دخل العدو بلدا من بلداننا، وجب على الجميع الدفاع عنها، لذلك فالعلاقة وطيدة بين الدين والوطن، فالأديان لا تنشأ في الهواء الطلق، ولكن لابد من وطن، والدين لابد له من وطن مستقر وآمن.

وشدد على أنه من ضمن الكتب التي نعمل عليها ترسيخ دولة المواطنة وفقه المواطنة، ومنع التمييز بين أبناء الوطن الواحد بناء على الدين، ودولتنا من الدول القليلة التي تبني كنائس وجوامع وترمم المعابد من موازنتها الخاصة، كدليل على الوطنية واحترام جميع الأديان.

وواصل وزير الأوقاف: نعمل أيضا على ترجمة الكتب التي نصدرها، ومنها حماية الكنائس بالتعاون مع الجهات المعنية، لنقل وتصدير التجربة المصرية، ووزعنا حوالي مليون كتاب على الأئمة والمدارس ووزارة الشباب والجامعات وكذلك على الصعيد الدولي عربيا بالتنسيق مع وزارة الخارجية.

واستطرد: نطمح أن تجمع استراتيجية الوعي الجهود المتفرقة، واتفقنا مع المجلس الأعلى للاعلام على تنظيم ندوة شهرية لدعم الوعي في المجتمع.

وقال: الجمعة الماضية كانت الخطبة عن مواجهة الفساد، انطلاقا من إرادة القيادة السياسية في مواجهة الفساد، وهناك جدية في استئصال الفساد.

وشدد: حق الإنسان لا يختزل في جزء واحد، وما يتم في مجالات الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية والسكن هو من ضمن جهود الدولة لدعم حقوق الإنسان، وحقوق الإنسان تضيع في الدول غير المستقرة وتتناقض مع الفوضى لذلك فلا بد لها من الاستقرار والأمن.

وأضاف جمعة: الحديث عن حقوق الإنسان السياسية يتطلب أرضية وطنية، حتى نبعد عن السبوبة والخيانة، وحتى نمنع ضرب الدولة والتعاون مع الأعداء، ولم تقع دولة إلا بالخيانة من الداخل.

وشدد على أنه كلما أمنا أنفسنا من الخونة والدخلاء نحمي وطننا أكثر ونمنع إسقاطه، ونأمل أن تكون المبادرة هي مبادرة الدولة المصرية للعام المقبل، ولدينا انفتاح على الجميع، طالما أن الهدف وطني بحت.

 

لمطالعة الخبر على مصراوى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى