تهنئة

المستشار عماد فكرى يهنئه السفير الإعلامية تيسير الشرقي بعيد ميلادها السعيد ويشارك في منتدى الثقافى للم الشمل العربى

كتبت : وفاء خروبة 
المستشار /عماد فكرى يهنئة السفيرة الاعلاميه /تيسير الشرقي دولة اليمن الشقيق…بعيد ميلادها السعيد ويشارك فى منتدى الثقافى للم الشمل العربى تشرفت أمس الموافق 12/12/2020 بحضور حفل تدشين ملتقى الشعر التى جمعت بين ثقافتين مصر واليمن ..للم الشمل العربى بحضور عدد كبير من الفنانين والشعراء والإعلاميين… والمجتمع المدني واعيان الجالية اليمنية بدعوه كريمة من السفيرة الإعلامية اليمنية /تيسير الشرقى وذلك فى ذكرى تأبين الراحلة الشقيقة الإعلامية الدكتورة/ رؤوفة حسن …تم تدشين منتدى الثقافى. للم الشمل العربى التى تجد اسمها بين الحركات النسوية كضوء يُهتدى به في طريق الكفاح النسوي، عُرفت كرائدة ومُؤسسة لمجال الإعلام في جامعة صنعاء، ومدافعة عن الحقوق والحريات. تميزت بثباتها على الحق وروحها القوية التي صمدت أمام هجمات الرجعية والتطرف ولم تنحني يوماً رغم كل التحديات، حتى أن اسمها كان مصدر قلق للشخصيات الرجعية والمتطرفة التي تجد في مشاركة المرأة وتطورها جرم وذنب. كان جمالها فريداً بزيها التقدّمي المُشكّل على هيئة حضارات، تضع غطاء الرأس بطريقة جديدة، تُعطي انطباعاً لمن يراها بأنها ترتدي معصب صنعاني، بينما هي تضع الخمار بشكلها الخاص وترتدي مزيجاً من اللباس. تشعر حين تراها وكأنك أمام امرأة من زمن المستقبل. عملت في إذاعة صنعاء ثم في التعاونيات والشؤون الاجتماعية وأولى الإعلاميات اللاتي عملن في تلفزيون اليمن بصنعاء عند افتتاحه في السبعينات، وكان لها برنامج سياسي شهير “أنا وأنت وهو ” دخلت من خلاله إلى جميع البيوت اليمنية وقلوب المشاهدين، أكملت دراستها الثانوية وانطلقت لاستكمال دراستها الجامعية في جمهورية مصر العربية وايضا عيد ميلاد السفيرة الاعلاميه /تيسير الشرقي الأخت والصديقة الغاليه التى أفتخر واعتز بها وبهذه المناسبة السعيده اتقدم بالتهنئة القلبية لسيادتها بعيد ميلادها وعقبال مليون سنه فى فرح وسعادة دائما فخر اليمن الشقيق والوطن العربي وبصحبتى الاستاذه /جملات ابو الوفا ..كبير معلمين تربيه وتعليم واتمنى من الله دوام التوفيق والنجاح الدائم لها والاسره الكريمة واتوجة بخالص الشكر والتقدير لسيادتها لحفاوة الاستقبال الرائع لنا جميعاً ..تحيا مصر والوطن العربي بكم جميعا حفظ الله مصر واليمن وجعلهم في سلام ومحبة ليوم الدين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى