صحافة المواطن

إياك وتحريك الوتد

كتبت – نادية على محمود

يقال أن إبليس أراد الرحيل من مكان كان يسكن فيه مع أبنائه ؛ فرأى خيمة فقال لا أُغادرن حتى أفعلن بهم الأفاعيل ، فذهب إلى الخيمة فوجد بقرة مربوطة بوتد ، ووجد امرأة تحلب هذه البقرة
فقام فحرك الوتد فخافت البقرة و هاجت فانقلب الحليب على الأرض و دهست ابن المرأة الذى كان يجلس بجوار أمه و هي تحلبها
فقتلته دهسآ فغضبت المرأة فدفعت البقرة و ضربتها بشدة و طعنتها بالسكين طعنا مميتا
فسقطت البقرة و ماتت ، فجاء زوجها فرأى طفله و البقرة فطلق زوجته و ضربها
فجاء قومها فضربوه
فجاء قومه فاقتتلوا و اشتبكوا
تعجب أبناء إبليس فسألو والدهم ويحك ما الذي فعلت ؟
قال لا شيء فقط ( حركت الوتد ) . و هكذا يظن الأغلب من الناس أنهم لا يفعلون شيئا و هم لا يعلمون أن بضع كلمات. فقط بالأذن ( تقلب الحال رأسا على عقب تسبب الخلاف و تشعل المشاكل و تقطع الأرحام و تشحن الأجواء و تخطف الفرحة و تقضي على البهجة و تكسر القلوب ) ثم يظن الفاعل أنه لم يفعل شيئا ! فقط يحركون الوتد ، راقب كلماتك قبل أن تتكلم واحذر من تحريك الوتد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: