مقالات

المال …والسياسة

كتب _محمد عبد الحميد

ظاهرة توغل المال السياسي في مجتمعنا المعاصر ظاهرة تحتاج العديد من الدراسات وحملات التوعية لأنها تهدم دول وذلك لوصول من ليس لهم الصلاحية لقيادة بلاد ووضع قوانين لها وهو غير كفء لذلك ،وظهرت هذه الظاهرة مع تدهور الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية للمصريين أدى ذلك إلي استغلال بعض النفوس غير الشريفة ذلك لتحقيق أهدافهم المشبوهه
وانتشر النفاق السياسي، وبيع حق المواطن نظير بعض المبالغ الزهيدة
شراء الضمير واستغلال الناس وهنا يظهر منافقون السياسة
فمن هم ؟
هم الأشخاص أو الكيانات المحيطة بصاحب المال السياسي الذي يغزو مصر في الوقت الحالي.
وهذا من أجل مكاسب مادية
من أجل مناصب تفتح لهم باب الفساد والمصالح الشخصية، والكسب الغير مشروع .
و هنا تحولت السياسةالي حالة ثأر بين صاحب المال السياسي الذي قام بصرف أمواله على مجموعة من المرتزقة لكي يعتلي كرسي مجلس النواب ولكي يحافظ على ماله ،ويسترده أضعاف مضاعفة.
وبين المنافقين، وثأرهم هو تعويض ضميرهم الذي ساعد به صاحب المال في ارتفاع سقف طموحاته لهذا يريد الأخذ بالثأر.
كل هذا يعود على المجتمع بأضرار جمه.
وهي اعتلاء صاحب المال منصب ليس كفء له، وهذا يؤدي الي ضياع الحقوق .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى