صحافة المواطن

الوطن .. المواطن .. المواطنة .

بقلم الكاتبة _ أميمة العشماوى .
الوطن هو بقعة الأرض التى يعيش عليها الفرد وتربطه بأهلها قوانين ومفاهيم وأنظمة وقواعد وسلوك فالعلاقة بين الوطن والمواطن علاقة تكاملية ترسخ مفهوم الإنتماء الحقيقى وتترتب عليها آثارها العظيمة وتعبير عن صدق الفهم ويختلف الأفراد فى طبيعة هذه العلاقة ودرجات قوتها ومدى وعيهم بها فهناك أنظمة وقوانين ونظم علاقات تنظم علاقات الأفراد بأوطانهم كالأنظمة المدنية التى تنظم شؤن الفرد وأنظمة الخدمة العسكرية التى تضمن مصلحة الوطن ورفعة أبنائه وسيادتهم على أرضهم لذلك إستقرار أمن الوطن يكون بجهود مواطنيه ودرجة إنتمائهم وصدق تعبيرهم عن هذا الإنتماء ومن هنا يجب أن نعى تماما الوعى بأمن الوطن واستقراره والعمل على تنميته وازدهاره وتكافل الأدوار بين الجميع بقيام كل فرد وكل مؤسسة بالدور المنوط به على أكمل وجه وكذلك تقوية جبهته الداخلية بقوة العلاقات بين أبنائه وتقويو جبهته الخارجية بأنماط العلاقات الدولية والدفاع عن هذا الوطن ضد أى عدوان خارجى فالوعى السليم بالعلاقة بين الوطن والمواطن وقيام كل مواطن بدوره يترك آثارا عظيمة من الترابط ووحدة الصف الوطنى ومن هنا تكون المواطنة بمفهومها الصحيح ويتداخل هنا مفهوم المواطنة مع مفهوم حقوق الفرد تداخلا كبيرا حيث أنهما وجهان لعملة واحدة ومن هنا أيضا أتكلم عن مفهوم حقوق الإنسان الذى تتشدق به جمعيات حقوق الإنسان هنا لى قول فالإهتمام بقضية حقوق الإنسان هو هوية الفرد فى مجتمعه كمواطن له حقوق وعليه واجبات لأن المواطنة هى عضوية قانونية داخل الدولة يكتسب من خلالها الفرد وضعا قانونيا حقوقيا فالمواطن طاقة إنتماء تجعل الفرد مشاركا فى حياة مجتمعه فلا مواطنة بغير حقوق ولاحقوق بغير مواطنة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى