الادب

تحت عجلات القطار

كتبت / سمر فاروق

تجذبني عَجْلات القطارُ كَيف تَجّري دون أَدنّي حذر

كيف تُقاوم الثِقّل وكيف تحدوها قطَرات المطر

مِثلما نُقاوم الدنيا ونَعلم يقيناً أَنّها خُلقت على كدر

نُريدها صفوة عذبة حلوة تفيض حلاوتها كفيض سيل منهمر

نَبحث عن ماينقُصنا ونَحلمُ به من الصبا حتي الكِبر

فَيعترينا الحُزن ويُمسينا الألم فَنبكي بكاء محروم يُدمي له قلب الحجر

أوما تَدري يانفس أنّ الدُنيا سَتفني مثل فناء البشر

وأنّ أعمالُنا وأقوالُنا باقيهً عِنْد رب مُقتدر

فهب لي من لَدُنْك رِضا وفَرحا يجعلانى أسجدُ باكيه فيرتجف قلبي و يقشعر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى