الادب

اجمع أصدقاءك من الآن

‏كتبت_ رانيا ضيف

(لا يعنيني شعورك العظيم الذي تكنهُ لي، إن كنت تتصرف على عكسه تمامًا.)

‏I do not care how much you feel about me, if you act exactly the opposite

قرأت تلك المقولة عند أحد أصدقائى وأنا أتصفح سريعا مواقع التواصل الاجتماعي ،استوقفتنى ،وقرأتها مرات عدة ،
نعم ؛إن لم تُصَدِق أفعالك شعورك؛ فلا حاجة للناس بكلامك أو شعورك ..
الاهتمام ،والاحترام هما ركنان أساسيان فى أى علاقة .
عندما تُظهر اهتماما بالآخرين؛ فإنك تخترق قلوبهم ،وعقولهم بسهولة بالغة ..

وقد قامت الكثير من الدراسات على تأكيد أن معظم مشاكل الناس مع بعضهم البعض؛ ناتجة عن رغبتهم فى الشعور بأهميتهم ،وحاجتهم للتقدير ممن يتعاملون معهم ..

فدوما كان الاهتمام رمزًا من رموز المحبة،
ففى العلاقات الأسرية، أو على مستوى العلاقات الاجتماعية بشكل عام،
الاهتمام كان دائما العنصر الأساسى فى نجاح تلك العلاقات ..
فما معنى أن تضمر لى المحبة ولا تهتم بمعرفة أخبارى؛أو السؤال عنى، أو تقديم النصح وقت الحاجة،أو الوقوف بجانبى وقت الأزمات ؟!
نجاح العلاقات يتطلب منك منح بعض من وقتك تهتم فيه بمشاعر الآخرين حولك،
فتقبل جبين زوجتك وتشكرها على الاهتمام بك وبالأبناء،أو تشكرى زوجك وتبدى له الامتنان لاهتمامه بشئون المعيشة ،وتلبية طلبات الأسرة..
أو تشكر صديق قدم لك النصائح ،والدعم وقت الحاجة لذلك ..
لا شيىء يبقى من الحياة سوى تلك المعاملات البسيطة،ولا شيىء يُبقى أثرًا مثلما تفعل الابتسامة ،والكلمة الطيبة، واللمسة الحانية..

عن أبي ذر رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((تبسُّمك في وجه أخيك لك صدقة، وأمرك بالمعروف ونهيك عن المنكر صدقة، وإرشادك الرَّجل في أرض الضَّلال لك صدقة، وبصرك للرَّجل الرَّديء البصر لك صدقة، وإماطتك الحجر والشَّوكة والعظم عن الطريق لك صدقة، وإفراغك من دلوك في دلو أخيك لك صدقة))

فالاهتمام لا يصدر سوى من القلوب الطيبة،المتسامحة،المحبة لذاتها ومن ثم للآخرين ..
لا تبخل على نفسك بجنى الكثير من العلاقات الصادقة بشح اهتمامك بالغير،
تذكر دائما أنه عندما تنتهى الأعمال،والمشاغل ،وعلاقات المصالح؛لن يبقى بجانبك سوى أولئك الذين أنفقت عليهم الاهتمام الصادق،والمحبة الخالصة، وربطتك بهم مشاعر محبة حقيقية..
احرص أن تجمع من الآن أصدقائك،وأحبابك المخلصين المميزين بصدق المحبة،والاهتمام ليرافقوك فى الأوقات التى تفرغ فيها من كل شيىء، فيرافقوك للكبر ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: