القليوبية

القيادة من الشخصية

كتب – اسامة بدر
الانسان القيادي هو قيادي بالفطرة قيادي بطبيعة شخصيته و غالبا تجده أكتسب مهارات القيادة والشخصية القوية من والده الذي يمثل له المثل الاعلي فتجده يسيطر ويهيمن علي من حوله وخاصة أبناء جيلة مهارة القيادة مهارة هو ولد بها وعندما يكبر شوية بشوية تثقل عندها هذه المهارة لذلك تجد في كورسات التنمية البشرية دائما في مقارنة بين المدير والقائد ودائما وابدا يفوز القائد في المقارنة لماذا ؟ هذا ما سنتناولة في هذا المقال .
شباب بيحب الخير عنوان اتخذوه مجموعة شباب بقرية الجبل الاصفر بمحافظة القليوبية هؤلاء الشباب هم ما يقرب من عشرة أفراد جميعهم قادة لما ؟
القيادة معناها انك تأثر في الأخر كيف تعطيه أمر ويقوم بتنفيذه وبالطبع ان لم تكن محبوبا فلن تجد من يقوم بتنفيذ أوامرك لذلك هؤلاء الشباب هم قادة لانهم أستطاعوا ان يأثروا في من حولهم هذه المجموعة من الشباب المحبين للخير والعاملين علية قاموا بعمل أشياء ذات أثر مهم وجميل وهو العمل التطوعي والخدمي من هذه الاعمال المحافظة علي النظافة فمثلا قاموا بتنظيف ما حول محطة القطار من القمامة وأيضا ما حول سور نادي القرية التابع لوزارة الشباب والرياضة ما أستطاعوا أيضا تنظيف ما حول المقابر وسورها أما الجدير بالذكر أنهم قاموا بطلاء سور المقابر وكتابة بعض الجمل علية لتحسين وضع السور وتوجية الناس لتلك الجمل مثل النظافة من الإيمان وبعض الإيات القرأنية اليسم قادة بل بالفعل هم قادة ولهم تأثير في من حولهم ولكن يبقي سؤال إلي متي يستمر البشر بتشويه كل ما هو جميل ؟
هؤلاء الشباب لابد لهم من أمكانيات تعينهم علي ما يقومون به من أعمال ذات قيمة أولها أستمرار أهالي المنطقة بالمحافظة علي النظافة التي تمت في المنطقة لانها تقيهم من التلوثات والامراض وإستمرار الصورة الجميلة التي اصبحت بعدما كانت أصبحت صورة ضاحكة بعد وضع الرتوش التجميلية وإزالة كل ما يشوهها وكانت من قبل صورة قبيحة سيئة المنظر لا ترضي السكان أو حتي المارة من الطريق لابد من إعانة مادية وهو ما يسمي بالتكافل الإجتماعي أو الجهود الذاتية لكي يكون لكل جزء في القرية شأن أخر كيف كان من قبل وكيف أصبح الأن هؤلاء الشباب لابد من المحافظة عليهم لانهم قادة بالفطرة هؤلاء الشباب هم من يستطيعون حمل الراية في المستقبل عندما نريد أن ننتخب من يمثلنا في المحليات أو مجلس مدينة أو برلمان يجب علينا أختيار هذه النوعية من الناس نوعية القادة التي تسيطر علي السلبيات وتبدع في الايجابيات نوعية بشر لها تأثير علي من حولهم ومن خلال مقالي هذا يجب أن اتقدم اليهم بالشكر ولجريدة النبأ اليوم التي تسلط الضوء علي كل شيء صغيرا كان أو كبيرا سلبي أو إيجابي فهي جريدة منوط بها أن توصل نبض الشارع للجهات المعنية وتوصيل لكل ذي حقا حقه هؤلاء الشباب هم :
أ / أحمد خير – أ / أبراهيم هدهد – أ / بسام شعبان
أ / خالد جبر – أ / حسين الحادي
أ / محمود أبو ضيف – أ / أيمن شعبان – أ / حسن بطاح
أ / حسان محمد – أ / إسلام رزق
شكر وتقدير من جريدة النبأ اليوم لهؤلاء الشباب اللذين لا يتعدي عمرهم ال 28 عاما متمنين لهم المزيد من تقديم العمل الخيري والتطوعي لما فيه الخير والنفع لقريتهم فهؤلاء هم القادة حاملين راية المستقبل .
شباب بيحب الخير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى