عالمي

معمرة عراقية تبلغ من العمر عتيا عاشرت أيام الدولة العثمانية تعرف عليها

كتب حاتم الوردانى

بلغت روشي قاسم من العمر عتيا حتى عاصرت انتهاكات تنظيم “داعش” الإرهابي ضد طائفتها الإيزيدية شمالي العراق، واستذكرت مع ذلك المحن التي مرت بها الطائفة منذ أمد بعيد، وتحديدا منذ مجازر الدولة العثمانية بحقهم، مرورا بأزمات بلدها وحروبه المعاصرة.

وتظهر بطاقة هوية روشي أنها ولدت في الأول من يوليو عام 1887.

وداخل خيمتها في مخيم “كبرتو” للنازحين الإيزديين على أطراف مدينة دهوك بإقليم كردستان العراق، تقضي الجدة الإيزيدية أيامها بعد نزوحها مكرهة من قضاء سنجار غرب محافظة نينوى بشمال العراق، الذي اجتاحه “داعش” في صيف عام 2014.

وبعد أشهر من الآن، ستكون المعمرة روشي قد أتمت 134 عاما كما تقول عائلتها، وهي ليست طريحة الفراش أو فاقدة للوعي، بل تتمتع بذاكرة متخمة بقصص الحرب والإبادة التي عاصرتها منذ الحقبة العثمانية مرورا بالانتداب البريطاني، ففترة الحكم الملكي والجمهوري وفصول الأزمات والحروب التي ضربت بلادها، لا سيما الأخيرة مع تنظيم داعش الإرهابي، التي تقول إنها الأكثر فظاعة.

ويستعد أحفاد المعمرة الإيزيدية العراقية لإدراجها في موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية، فهم يعتقدون أنها أكبر معمرة على كوكبنا بعد وفاة رجل عراقي آخر كان قد بلغ أكثر من 100 عام، هو حنون الغالبي من محافظة ميسان جنوبي البلاد.

وعلاوة على ذلك، فهم يملكون شهادة ميلادها ويسعون لإدراجها حيث توثق الأوراق التي لديهم ذلك أنها ولدت في عام 1887.

وتحتفظ روشي بشعرها الأسود الذي قاوم الشيب، والفضل في ذلك يعود، كما تقول، إلى نوع الأطعمة التي تتناولها الأرملة، والجدة لأكثر من 150من الأحفاد.

تقول المعمرة العراقية لموقع “سكاي نيوز عربية” إنها لم تزر طبيبا، وهي تحرص على تناول البيض واللبن والخضار والفاكهة لا سيما المجففة منها، وتفضل تناول السمك كوجبتها الأساسية في قائمة اللحوم.

وقبل نزوحها من سنجار بعدما اجتاحها “داعش” ودمرها، كانت المعمرة العراقية تعتمد على خيرات الأرض من الأعشاب العطرية في حال أصيبت بوعكة صحية، وعلى تناول الكمي والفطر والتين والعنب، بينما كان العسل يتصدر مائدتها على الفطور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى