الاسكندريةالمحافظات

ابن ضحية “بلطجي الإسكندرية”: غرَّق أمي بالبنزين.. قالها: “عشان بلغتي”

كتب-حمدى صابر
الواقعة بدأت يوم السبت الماضي، حينما وجدت المجني عليها سامية حجازي التي تقطن في الطابق الأرضي، أن شقة في الطابق الأول مهجورة من أصحابها منذ عامين، قد كسر بابها، فاستغاثت بقسم الشرطة وجرى القبض على المتهم واثنين آخرين
لم تكن تعلم سامية حجازي، ربة منزل، وأم لثلاثة أبناء أنها ستفارق أولادها وحفيديها اللذين تربيهما في حادث بشع، بعدما أنقذت شقة من السرقة في عمارتها، ليكون مصيرها الموت حرقا داخل شقتها.
خيم الحزن على منطقة العصافرة بحري شرق الإسكندرية، وذلك بعد وقوع حادث بشع في عقار بشارع أحمد تيسير، حيث أقدم بلطجي على سكب بنزين على جسد أم داخل منزلها في غياب أولادها، ما أصابها بحروق بالغة أسفرت عن وفاتها، بسبب إبلاغها عنه في حادث سرقة شقة بالطابق الأول في العقار ذاته.
تلقى اللواء سامي غنيم بلاغ من قسم شرطة المنتزه ثان، بلاغا يفيد بقيام بلطجي يدعى “إبراهيم. ا”، له سوابق جنائية، بإحراق سيدة داخل منزلها في محاوله لقتلها بمنطقة العصافرة بحري انتقاماً منها، وجرى تحرير المحضر رقم 12899/ إداري المنتزه ثان، ونقل المريضة إلى المستشفى الأميري الجامعي ولكنها لفظت أنفاسها بعد أيام من إصابتها.
أصيبت المجني عليها بحروق من الدرجة الثانية والثالثة، وصلت نسبتها إلى 75٪، على إثرها فارقت الحياة بعد أيام.
، وبعدها خرج من الحبس، حيث قرر الانتقام منها.
يقول رامي مبروك، ابن المجني عليها سامية حجازي ، إن والدتها علمت من أحد السكان بأن هناك سرقة تتم في الطابق الأول من العقار، وعندما خرجت كان باب شقة الطابق الأول مكسور وعفش الشقة محمل في السيارة، فصرخت مستغيثة بالمارة وأبلغت قسم الشرطة.
وأضاف رامي أن والدته أنقذت الشقة من السرقة خاصة أن السكان جميعا على علم أن أصحابها لا يترددون عليها منذ عامين، مشيرا إلى أن الواقعة انتهت بتمكن قسم شرطة من القبض على ساكن الطابق الثاني، لأنه كان ينقل عفش شقته على نفس السيارة التي يقودها السائق البلطجي وشخص آخر، وخرجوا جمعيا من القسم، وتحرر المحضر ضد السائق القاتل فقط، ولكن ليس سرقة.
ولفت إلى أنه عندما خرج انتقم من والدته، وجاء إلى المنزل وسكب البنزين على جسدها، وهو يردد “علشان بلغتي عليا”.
وأكد أن والدته كانت تربي ولديه، توأم ولد وبنت عمرهما 6 سنوات، لافتا إلى أن البلطجي حينما دخل الشقة لم يكن موجودا إلا والدته وطفلاه الصغيران، حيث ألقى الولد في الخارج والذي خرج مسرعاً إلى الشارع يستغيث من خوفه وابنته الصغيرة، دخلت من الخوف إلى دورة المياه وأغلقت الباب عليها.
ونوه إلى أن شقيقه كان نائما في شقة أخرى بالعقار فنزل مسرعا، ولكن بعد ما نفذ البلطجي جريمته، حيث حاول إطفاء والدته فأصيب بحروق في ساقه ويده.
وأمرت النيابة العامة في الإسكندرية بحبس المتهم 15 يوماً على ذمة التحقيقات، وذلك بعد توجيه له تهمة القتل العمد.
فيما تسلمت أسرة السيدة جثمانها من مشرحة كوم الدكة في الإسكندرية، وذلك بعد ما صرحت النيابة العامة بالدفن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى