مقالات

حدث يتكرر الثقافة والوعي ينهض بالشعوب

كتب _ أسامة بدر

الثقافة عنوان الشعب فتجد الشعوب التي لديها ثقافات متعددة لديها نهضة وتقدم علي مستوي عالي لديهم قوانين تحترم لديهم التزام نشأت لديهم قواعد ثابتة يسيرون عليها فيصبح عندهم وعي عن المخاطر التي تنجم عن عدم أتباعهم للقواعد والقوانين واللوائح .
في خلال الستة سنوات الأخيرة صدرت عدة قوانين ملزمة للتنفيذ من قبل الشعب المصري فحرصت الحكومة المصرية علي نهضة الدولة المصرية الحديثة فكانت هذة القوانين لها أثر إيجابي لدي بعض الشعب فبدأ الشعب المصري إتباع اللوائح والقوانين، اعتقد أن ما يحدث في الآونة الأخيرة هو طفرة في بلدنا الحبيبة مصر من تطور في البنية التحتية وتطور في المظهر العام من حيث دهانات المباني بلون محدد مثلما حدث في منطقة مصر الجديدة ،إنشاء عاصمة إدارية بمنشات غاية في الروعة التصميم توسعة في الطرق .
اليوم أتناول توسعة الطرق مع قلة الحوادث فمنذ أيام قليلة استضاف أحد برامج التلفزيون المصري كامل الوزير هاتفيا فتحدث وزير النقل عن خطة تحديث خطوط السكك الحديدية ومزلقانات القطارات وربطها اليكترونيا بالقطارات حيث أشار إلي أن لن يستمر القطار بالسير إذا كان المزلقان مفتوح نتيجة وضع جهاز يربط بين القطار و المزلقان وهو جهاز امان يعطي للقطار إشارة اما بالسير أو الوقف أوتوماتيكيا والوقوف اوتوماتيكيا دون تدخل سائق القطار هذا التحديث يقلل من الحوادث التي كانت عبارة مشكلة كبيرة لدي الحكومة التي تسعي للحفاظ علي الأرواح وينتهي هذا التحديث في خطوط السكك الحديدية وتوسعة الطريق الدائري في نهاية عام ٢٠٢١ حسبما صرح وزير النقل عبر الهاتف في حواره في أحدي الفضائيات الجدير بالذكر هنا هو وعي الشعب يأتي وعي الشعب هنا بالتزامه بالقوانين والتعليمات واللوائح عندما كانت شوارع القاهرة ليس بها هذة التوسعة كانت بها حوادث سير تصادم كثيرة والغريب في الأمر الآن مع تطور الطرق قلة الحوادث وبخاصة حوادث السير حيث التزم قائدي المركبات بقوانين الحكومة فتم وضع سرعات محددة علي كافة الطرق مع وضع كاميرات مراقبة السرعة في أماكن كثيرة علي الطريق وثابتة
اجهزة الرادار الجديدة هي من نوعية الاجهزة الذكية التي تحدد السرعة الحقيقة للسائق فأصبح قائد المركبة ملزم بالسرعات المحددة مثل ما حدث علي أحد الطرق فمثلا المسافة المقطوعة بين جهازين من الرادار إن قلت تحسب علي القائد مخالفة سرعة لأنه ببساطة شديدة لو السرعة ١٢٠ كيلو متر في الساعة وعلم السائق بمكان الرادار وابطيء سرعتة خوفا من المخالفة ثم استمر بالسير بسرعتة وقبل الوصول الي الرادار التالي ابطيء سرعتة يأتي هنا دور الرادار بحساب الوقت المستغرق لهذة المسافة طبقا للسرعات المحددة يقوم الرادار التالي علي الطريق بالتقاط لوحات السيارة واحتساب المخالفة، ومن ضمن التزام الشعب سرعة التوجه لوحدات المرور لتركيب الملصق الاليكتروني بناءا علي تعليمات المرور وبناءا علية يزيد وعي الشعب بالالتزام بالقوانين لذلك نجد عدد حوادث السيارات قد قلت علما بأن السير في الطرق الداخلية للمركبات قد لا تزيد السرعة فيها عن ٦٠ كيلو متر في الساعة نتيجة ما حدث هو وعي والتزام الشعب باللوائح والقوانين التزام بالوقوف في إشارات المرور لوجود كاميرات مراقبة تسجل كسر الإشارة حتي المارة بالطرقات يستطيعون عبور الطرق دون حدوث كوارث الطرق وعي الشعب يدل علي تطور ثقافته التزام الشعب دليل قوي وواضح نتيجة قوانين حازمة وصارمة لذلك كلما زادت ثقافة الشعوب ارتفع شأن الدول واحترامها للافراد
في النهاية الثقافة والوعي هم من ينهضون بالدول فيجيب أن نلتزم لكي ننهض ونكون في مصاف الدول المتقدمة وفي الآونة الأخيرة تسير مصر في هذا الإتجاه وفق الله مصر حكومة وشعبا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى