ديني

ما اجملها من نصيحة

ما اجملها من نصيح
كتبت : نادية على
سأل رجل مهموم امير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه
فقال: يا امير المؤمنين لقد أتـيـتك وما لي حيلة مما أنا فيه من الهم؟
فقال امير المؤمنين :سأسألك سؤالين وأُريد إجابتهما
فقال الرجل: اسأل.
فقال امير المؤمنين : أجئت إلى هذه الدنيا ومعك تلك المشاكل؟
قال:لا.
فقال امير المؤمنين : هل ستترك الدنيا وتأخذ معك المشاكل؟
قال : لا
فقال امير المؤمنين : أمرٌ لم تأتِ به، ولن يذهب معك ..
الأجدر ألا يأخذ منك كل هذا الهم فكن صبوراً على أمر الدنيا ، وليكن نظرك إلى السماء أطول من نظرك إلى الأرض يكن لك ما أردت ،
ابتسم … فرزقك مقسوم
وقدرك محسوم..وأحوال الدنيا لا تستحق الهموم..
لأنها بين يدي الحي القيوم.
يقول رضي الله عنه :
يَحيا المؤمن بيَن أمرين يُسر وَ عُسر ) ،
وَ كلاھما ” نِعمة ” لو أيقَن !
ففِي اليسر : يكون 

الشكر [ وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ ]
وَ في العسر : يكون  الصَبر !
[إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ]

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: