عالمي

بايدن” يفاجىء الإخوان في إختيار أعضاء إدارته ب”البيت الأبيض”

كتبت فادية الريس
أعلن الفريق الانتقالي للرئيس المنتخب جو بايدن عن أعضاء جدد من كبار موظفي البيت الأبيض أمس الجمعة، مما يسلط الضوء على تنوع أحدث مجموعة من المعينين
جميع التعيينات تنبع من إدارة أوباما وتعكس هدف بايدن لتعيين المزيد من النساء والأشخاص الملونين في البيت الأبيض
وقال بايدن في بيان “تفانيهم في التغلب على التحديات التي تواجه بلدنا اليوم متجذر في خلفياتهم وخبراتهم المتنوعة. وسوف يخدمون الشعب الأمريكي ويساعدون في إعادة البناء بشكل أفضل، وخلق دولة أكثر عدلاً وإنصافاً وتوحيدًا
تم تعيين لويزا تيريل ، التي عملت كمساعدة خاصة للشؤون التشريعية في عهد الرئيس السابق أوباما ، مديرة لمكتب البيت الأبيض للشؤون التشريعية
وهي تشرف حاليًا على الشؤون التشريعية للفريق الانتقالي للرئيس المنتخب. يأتي تعيينها الرسمي في الوقت الذي يستعد فيه بايدن لعقد أول لقاء شخصي له مع رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي “ديمقراطية من كاليفورنيا” وزعيم الأقلية في مجلس الشيوخ تشارلز شومر “DNY” يوم الجمعة
وأعلن الفريق أيضًا أن كاثي راسل ستعمل مديرة لمكتب البيت الأبيض لموظفي الرئاسة في عهد بايدن. عملت راسل سابقًا كسفير متجول لقضايا المرأة العالمية خلال إدارة أوباما
ومن المقرر أن تعمل مالا أديجا، التي شغلت سابقًا نائبة مساعد وزير الخارجية للبرامج الأكاديمية في وزارة خارجية أوباما ، كمديرة سياسات جيل بايدن
عملت أديجا مؤخرًا كمستشار أول لجيل بايدن ومستشار سياسي أول في حملة جو بايدن الرئاسية
بالإضافة إلى ذلك، تم تعيين كارلوس إليزوندو ، الذي عمل كسكرتير اجتماعي لبايدن في جميع أنحاء إدارة أوباما، كسكرتير اجتماعي لبايدن في البيت الأبيض يوم الجمعة
إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب تخلو من الإخوان
أختيارات الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن لأعضاء إداراته خلت من أسماء الشخصيات الأخوانية التي كانت مسيطرة في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، ومن ابرزهم هوما عابدين” والمتزوجة من يهودي يدعي “أنتوني وينر”، ووالدها “سيد زين العابدين” أحد مؤسسي المجلس الإسلامي البريطاني وكانت نائبة رئيس الموظفين لوزيرة الخارجية الأمريكية “هيلاري كلينتون”
وتأتي ثاني العناصر الاخوانية ” داليا مجاهد” والتي تم تعينها من قبل الرئيس الامريكي باراك اورباما عام 2019 فى منصب مستشارة في المجلس الاستشاري للأديان، كما ظهر العنصر الاخوانى “رشاد حسين” في العديد من فعاليات الإخوان وكان مستشار أوباما فيما يخص الشريعة وعينه في 2010 مبعوثا لمنظمة التعاون الإسلامي . ويأتي العنصر الإخواني الاخطر “عارف علي خان” والذي عمل أمينا مساعدا في مكتب تطوير السياسات بوزارة الأمن الداخلي و ” زكي برزنجي” الذي عمل عام 2016 منسقا للعلاقات مع المسلمين في البيت الأبيض و”محمد ماجد” الذي شغل منصب مستشار الشريعة لأوباما وعين عام 2011 في مجموعة عمل مكافحة التطرف التابعة للأمن الداخلي واستخدم علاقاته مع مدير FBI للتخلص من وثائق تدين تنظيم الإخوان، بالإضافة إلي سلام المرياطي” مؤسس مجلس الشؤون العامة للمسلمين MPAC ومستشار أوباما إلى قمة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا 2012

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى