رياضه

يواخيم لوف ونهاية الرحلة!

كتب: محمود عبد القادر
يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الالماني منذ حوالي 14عاما قاد يواخيم المنتخب الالماني خلفا ل كلينسمان بعد كاس العالم 2006 قدم اداء مبهر مع المنتخب الالماني استطاع ان يصل لنهائي بطولة امم اوروبا 2008 بعد فوز المنتخب الاسباني عليه بصعوبة بنتيجة هدف مقابل لاشئ
كما انه قدم اداء مبهر بالمنتخب الالماني في كأس العالم 2010 استطاع حصد المركز الثالث بعد ان ودع البطولة في دور ال قبل النهائي امام المنتخب الاسباني ب هدف مقابل لاشئ بصعوبه كبيره ايضا
واستطاع لوف احراز لقب كأس العالم 2014 بعد ان قدم افضل اداء للمنتخب الالماني علي الاطلاق منذ سنوات عديده ايضا قدم اداء عظيم بالمنتخب الالماني في امم اوروبا عام 2016 ولكن لم يحالفه التوفيق امام المنتخب الفرنسي خاسر النهائي امام منتخب البرتغال
ولكن بدأت النكسه علي يواخيم لوف بعد ان ودع المنتخب الالماني بطولة كأس العالم 2018 من ادوار المجموعات وهذا شئ لم يحدث منذ حقبة السبعينيات وهنا كانت المفاجأه بعد ان كان الجميع مرشح المنتخب الالماني للفوز بلقب كأس العالم
ولكن دخل لوف في كوارث الاخطاء الغير مبرره اولها كان ترك هانسي فليك المدير للفني لبايرن ميونخ الحالي لمهامه في الجهاز الفني للمنتخب الالماني وبعدها عدم استدعاء لاعبين مميزين ويملكوا خبره كبيره يعطوا قوه اكثر وتوازن للمنتخب مع عناصر الشباب الحاليه مثل مولر وبواتنج وهوميلز
وحدثت اكبر كارثه هزيمة المنتخب الالماني من المنتخب الاسباني بنتيجة 6-0 وكأن المنتخب الاسباني بمثابة لعنة تقف امام لوف دائما والكل يتسائل هل المنتخب الاسباني يملك عناصر افضل من المنتخب الالماني ليفوز عليه وبهذه النتيجة ؟!!!! الاجابة بالطبع لا.
ولكن لوف اصبحت اخطاءه وتصرفاته المبهمه زادت لحد الكارثة
ولكن السؤال الاهم؟؟؟
هل تكون هذه اخر اايام لوف مع المنتخب الالماني بعد رحلة مميزة دامت 14 عاما بسبب كم هذه التصرفات الخاطئه منه تكتيكيا وفنيا وحتي في اختياراته ؟!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى