منوعات

الطبع غالب


كتب_الشريف أحمد
يُحكى أن العقرب كانت تريد عبور النهر، ذهبت إلى الضُدفدعة وقالت له، ممكن تحملينى على ظهرك لكي أعبر النهر.
قالت لها الضفدعة، لكن انت معروف عنك الغدر بالسم.
أجابت العقرب وكيف انا أُؤذيك وأنت تحمليني وتساعديني، فإن لدغتك سنغرق سوياً.
وبعد أن تعاهدت مع الضفدع على هذا،وهم في منتصف النهر، شعرت الضفدعة بشوكة السم داخل جسدها.
نظرت اليها الضفدعة وهي تحمِلها على ظهرها، وقالت للعقرب ما هذا، ولماذا فعلت ذلك، ونحن إذن سوف نموت معاً في النهر.
أجابتها العقرب، أنا أعرف ذلك، ولكنه طبعْ الغدر فينا غالب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى