ديني

الإسلام دين الوسطية

كتب _ محمد عبد العزيز رمضان

مما لا شك فيه أن الكثير يعتقد أن الإسلام لينشر تعاليمه بحد السيف وهذا فهم خاطئ إنما أتى الإسلام لينشر بين الناس الإخاء والمحبه والتسامح والامانه وغيرها من الخصال الكريمه التي لو طبقت لما وجدنا الكثير من الصراعات الان حيث أن النبي الكريم كلما يشتد ايذاء قومه له كان ينزل عليه ملك الجبال وملك البحار لإنزال العقاب على قومه الا ان سماحه النبي ورحمته كانت تأبى ذلك كما أن هناك العديد من المواقف التي تدل على سماحه الإسلام حيث انه كان للنبي جار يهودي كان يسكن بجواره وكان يلقى أمام بيت النبي القازورات وكان النبي لا يبدي اي غضب ويصبر على جاره وفي إحدى الايام توقف اليهودي عن أفعاله فسأل النبي عنه فعلم بمرض ابنه فأسرع النبي لزيارته ووجد ابنه يصارع الموت فعرض عليه النبي الإسلام هنا أدرك اليهودي أن تلك الأخلاق ما هيا الا أخلاق الأنبياء فقال له اطع ابا القاسم فنطق ابنه الشهاده فكانت سماحه النبي هيا سبب في إسلام قومه ونحن في ذلك العصر نعتقد أن السماحه والتبسم لغير المسلمين لا يصلح يجب أن نكون سفراء للإسلام بالأخلاق الحسنه كما أن للنبي مئات بل آلاف المواقف التي يجب أن نتحلي بها هناك رجل دخل على النبي وهو يقسم مال الغنائم فأخذ الرجل بخناق النبي حتى احمرت عيناه وعندما هم الصحابه لمنعه قال لهم النبي دعوه خذ ما شئت ولكن احسن الطلب هنا أدرك الأعرابي أن هذه أخلاق النبوه وقال اشهد ان لا الاه الا الله وان محمد رسول الله كانت مواقف النبي كلها مواقف رحمه والله تعالى قال لنبيه الكريم بسم الله الرحمن الرحيم (ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك)وانا اقولها صريحه بشروا ولا تنفروا يسروا ولا تعثر وا لا تجعلوا أنفسكم دعاه هدم بل كونوا دعاه سلام كونوا سفراء خير لا سفراء شر فالدين لم يأتي لسفك الدماء كان النبي لا يلجأ للقتال الا بعد ان تنقض العهود حتى اليهود عاهدهم النبي وعقد معهم المعاهدات علموا أبناءكم أن بالسلام ينشر الإسلام لا تجعلوهم العوبه في أيدي جماعات لا تعرف من الدين اي شيء جماعات جبلت على الدماء وسفكها علموهم أن هدم الكعبه اهون من سفك الدماء علموهم أن حب الأوطان من الإيمان فالنبي الكريم قالها بملئ فيه(( والله يا مكه انك لاحب البلاد إلى ولو لم يخرجوني منك ما خرجت منك ابدا)) علموهم الانتماء الأوطان علموهم أن لكل إنسان عقيدته وان الله هو المسئول عن حسابه علموهم أن تغيير المنكر لأولي الأمر فقط علموهم أن الإسلام عادات وعبادات وان الأخلاق القويمه هيا نتاج الدين الصحيح علموهم فهم الآيات فهما صحيحا وليس تبع الأهواء
علموهم أن النار لا تختار فمن يضرم النار قد تأكله وتبدأ به علموهم أن هناك نعم لا تدركها الا بعد ضياعها علموهم أن مصر في رباط الى يوم الدين علموهم أن الإرهاب ما هو إلا صناعه غربيه لدمار الشعوب العربيه علموهم أن رجال الجيش،هم إخوتنا وابناءنا فيجب أن نحافظ عليهم علموهم أن المرافق العامه ملك لنا فيجب أن نحافظ عليها علموهم أن رموز الدوله يجب عدم التطاول عليها لان احترام الرموز من احترام الدوله علموهم أن مصر كلها اخوه مسيحي ومسلم علموهم أن النبي وصى على سابع جار دون أن يذكر ديانته علموهم أن النبي حينما ارسل المسلمون لإحدى الغزوات قال لهم لا تهدموا كنيسه لا تقطعوا شجر لا تقتلوا الشيوخ والأطفال هنا تجلت سماحه الإسلام فالإسلام دين بناء وليس هدم حتى عندما فتحت بلاد لم يتم القضاء على حضارتها بل ابقوا عليه واستفادوا منها علموهم أن الحب يوجد الحب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى