الادب

أمسية ثقافية

حضرتها وكتبت لكم عنها / أماني عز الدين

أضاءت سماء الإسكندرية أمس في قصر ثقافة الانفوشي ، أمسية ثقافية تم فيها مناقشة ديوان « حديث النمل » للشاعرة السكندرية الأستاذة /أمل أيوب وقد قام بمناقشتها الشاعر والناقد الكبير الأستاذ / جابر بسيوني نورس الإسكندرية …
حضر الأمسية نخبة من أدباء الإسكندرية ، كذلك حضرها عدد من الإعلاميين والصحفيين والسياسيين رغبة في الاستمتاع بمناقشة ديوان شاعرة نبض الشارع كما يطلق عليها في المجتمع الأدبي ..
كما تخلل الأمسية جانب فني حيث قام الاستاذ /سعيد سكر بتلحين وغناء بعض قصائد الديوان ..

وهذه إحدي قصائد الديوان والتي تحمل إسمه …
إليكم قصيدة

«« حديث النمل »»

العمدة راجل طول بعرض
وكلمته ع الكل فرض
إن قال شمال
وراه بيمشوا ع الشمال
وان قال يمين
كله آمين
ف جزيرته! غابة للتعالب والوحوش
وكل يوم ع المصطبة نلمح وشوش
إن قالوا كلمة حق
تلقى مئات منهم فاشوش
والنمل إبن الأرض سابح ف الحارات
قايم بدوره من سكات
عمرك سمعت النمل أو صوته ارتفع
لاصوت يعلو غير كرابيج الغفر
والعمدة سلطان المزاج
أبو سبحة عاج
أبو شامة من فوق عمته
تشبه لتاج
ماسك… فاسين
فاس حامية لما تنطرق
وفاس ورق
الحامية.. ع النمل الضعيف
ان يوم خطف
لقمة ياكلها من رغيف
يومها الديابة وخلفهم تعابين سمان
بيعقدوا دوغري الديوان
والحكم إعدام نملتين
خطفوا يادوبك لقمتين
وجزء تاني.. ينفرم تحت القدم
واللعنة م الخالق بتنزل ع المكان
وفاس ورق
مصنوعة للي اترعرعوا
وفوق كراسي مصطبتنا اتربعوا
علشان كده
غصن الأمان دبلان
والمية راوية تربته
بس الغضب بيموته
وهكذا
ياقلوب بتنبض نرفزة
ألفين سلام منا.. لسليمان الحكيم
اللي ابتسم للنملة يوم مااتكلمت
وحن قلبه لما شافها اتألمت
هل ده عشان.. سليمان نبي؟
مع إنه من جنس البشر
أصل الحقيقة شيبت شعر الرضيع
والجو بارد.. وانتهى الصيف والربيع
ندخل جحورنا من سكات..
أحسن نضيع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى