الادب

ًليه رمتيني ياما

بقلمي _ سمر فاروق

هنت عليكي كده من غير حتي ضمه
نسيتي حُضني وحكاياتي
نسيتي ضِحكتي وآهاتي
كنت بشوفك يوماتي
اول مافتحت عيني ليلاتي
دنا حته منك
اخذتيني واداريتي
ومسكتِ ايدي وانحنيتي
وبإيدك رميتي
حتي علينا مابكيتي

هُنت عليكي ياما

هانت عليكي زفرتي
والبسمه علي شفتي
ولمسه ايدّي ورِقَتّي
هانت عليكي حتي صرختي
ايه الأم غير حنيه
جبتي منين القسوه ديه
المايه كانت كلها حنيه
والحمد لله انك مارمتيني في نار محميه
هنتقابل سوا عند رب البريه
بس مش هتهوني عليا
لسه عندي ليكي شوق و انسانيه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى