الادب

تأشيرة براءه

بقلم _ سمرفاروق

أما يكفي سكونك في غيابات الجُب من البراءة التي غلفتِ بها حياتك
وتعيشي كأنك في منأى بعيدًا عن البشر بل عن العالم أجمع
وكلما نزلتِ منزلًا غير التي كنتِ عاهدتيه وألفتيه
رأيتِ من الزيف مالله أعلم به
وجوه تتلون وتتبدل وتصير كالحية جلدها ناعم مزخرف جذاب
واللسان قارص يحطم كيان إنسان
ويهدم قلوب ويخربها
وينهك أجساد ويمرضها
يا الله٠٠٠٠٠٠
كل هذا؟!
لِمَ؟
ألم تعلمي يا أيتها النفس البريئة أن النفاق هلاك، وأن الله قد جعل للدرك الأسفل سكان وهم سكانها؟
ألم تعلمي أن النفاق يدمر عوائل وقبائل بل وشعوب؟
فمن يكون سكانها إذًا
فمشيت على مهلٍ في سكون وعقل شريد لماذا يهلكون أنفسهم أهذا يعقل! أن إنسان يدمر نفسه ويؤدي بها الهلاك
وفي طريقي ٠٠٠٠ وجدت مستشفي للأمراض النفسية
فوقع في نفسي حزنًا عميقًا وكاد قلبي يرتجف من الأنين والدموع
امرأة تصرخ صراخًا موجع يدمي له القلب
كلما رأت رجلًا
يبدو أنها قد ظُلمت وتوجعت وجعًا فاق حد الألم وأن قلبها وعقلها لم يتحملا
وآخر رأيته يفعل حركات لا إرادية! والسبب صدمة من حبيبته
والآخر لا يستطيع أن يمشي طبيعيًا لأن حبيبته فضلت آخر
فبدى لي أن النفاق ألوان عديدة
نعم.. نعم
فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم
آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف ، وإذا أؤتمن خان
علمنا نبينا فلنحذر فإن خراب القلوب ليس بهين
لا سيما أن كانت تحمل تأشيرة البراءة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى