الادب

القوة الضاربة

بقلم دكتورة _ نرجس عمران

طوت الغناء في حنجرتها
وبات اللحن قيد فجأة
هذه الحشرجات في تنهيد النسيم
تخدش صمتها
ماذا يقول لها الشرود الأن ؟؟
وهذا الهدوء الحافل بالضجيج
متى يستسلم لمغبة التلقائية ؟
أنات الإحتمال تعقر ساق الانتظار
فيصرخ الركود أن تحقق أو إنتهِ …
أن أدبر ذات مغيب
من عمليات حساب
أرهقت سبورة رأسي
وشوشت نقاء الغد
التنهيد قصيدتها المثلى
بل معلقات في معلقة عمرها
والطامة الكبرى أنها خاوية من أشعار
الورد الذي فقد رشاقة الخصر
حتى الندى الذى اعتلى جيده
جعله محني الساق
أين رهبة العطر ؟ وخشوع الجمال
وتلك المفاتن في الألوان
هل ابتلعها رمادي الغيب حين أفول ؟؟
وأعود لأقول :
أنا تلك القوة الضاربة في الصبر
عاتية تلك الأماني
ساقتني دون هدى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى