الادب

الحنين

بقلم _ سمرفاروق عبد الحليم
ويأخذنا الحنين من المهد إلي اللحد
حنين يبعث في الحياة روحا تسعد
ويهوي بنا الخيال إلي أحلام طوال،
أحلاما سعيده بأحداث مجيدة
ُتُرمم فينا كل بؤس مع كل تنهيده
تحاول جاهدة أن ترسم لوحة جديدة
فيها من الآمال البعيدة
فنبتسم للحظات ثُم نفيق علي دموع شريدة
ثم نتساءل لماذا جئتِ ؟
لماذا تأتي حتي في أحلامي البعيدة

أما يكفي أنكِ مُصاحبة لي حتي في منامي!
اتركينيًً٠٠٠ انسيني ٠٠٠٠حتي ولو لحظات أحتضن فيها روحي بروحي كي أكون قادرة علي مواجهة الحياة المريرة
أما اشتقتِ لضحكاتي ؟
أمااشتقتِ لبسماتي ؟
أم إنكِ اعتدتِ علي آهاتي
عودي يانفسي فقد اشتقتُ إليكِ
ظافره. بكِ وحدك
فدثريني ٠٠دثريني
وبالدعاء لملميني٠٠
وبالسجود احتويني٠٠
وبالرحمن دوما ذكريني٠٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى